الكشف عن تمثال يعود الى 2600 عام للملك أسبلتا بمنطقة ضانقيل بالسودان


    قامت البعثة رقم 19 بالمشروع القطري السوداني للآثار والتابعة للهيئة العامة للآثار والمتاحف بالسودان(المتحف البريطاني ) والعاملة بمنطقة ضانقيل والتي تقع على نهر النيل الى الشمال من العاصمة السودانية الخرطوم بنحو 250 كم , بإجراء حفائر في معبد كان مخصصاً لعبادة الإله آمون في العصور القديمة.

    وخلال الشهور الأخيرة تم الكشف في المعبد  عن أجزاء من تمثال  عليها نقوش حيث تمت إعادة تجميعها معا لتظهر لنا تمثال بنصف الحجم الطبيعي , وكانت رأس التمثال قد تم الكشف عنها في موسم 2008.

    وتمت ترجمة النقوش حيث اظهرت ان التمثال يخص الملك أسبلتا الذي حكم الامبراطورية الكوشية في الفترة بين عامي 593-568 قبل الميلاد , وعلى الرغم من أن الملك أسبلتا لم يحكم مصر مطلقاً كما فعل اسلافه قبل قرن من الزمان , ومع ذلك  نجد النقوش تُضفي عليه لقب " ملك مصر العليا والسفلى " ولقب " المحبوب من رع حور آختي " ( وهو أحد صور إله الشمس رع المرتبطة برأس الصقر حورس ) واضافت الالقاب للملك أسبلتا " فليُعْطَى الحياةُ والإستقرار والسلطان الى الأبد".

    ويعتقد علماء الآثار أن التمثال قد صُنِعَ أثناء حياة الملك ,وتم وضعه بعد وفاته في مكانٍ ما في الفناء الأمامي للمعبد ليقوم بدور الوسيط بين المتعبدين وبين عالم  الآلهة وذلك حسب معتقداتهم القديمة.

     

     
     

    الوصلات السريعة 

    الأخبـار

    البعثـات

    المطبوعـات

     

    QM

     

    جميع حقوق الطبع والنشر والنسخ محفوظة -2013 © هيئة متاحف قطر