اخبار المشروع القطري السوداني للآثار


    البعثة القطرية لأهرام السودان (QSAP-40)تفتتح مدخلا جديدا الى موقع مروي وتكشف الستار عن معرض  دائم جديد

     جاءت عملية إعادة  إفتتاح وتوسيع المدخل الى الجبانة الملكية بمروي / البجراوية متزامنة مع إفتتاح معرض " أهرامات مروي " .  حيث أفتتحت صالة عرض جديدة تضم لوحات تشرح للجمهور الذي يتوافد عليها وتزودهم بالمعلومات عن الجبانة القديمة وأهراماتها الشهيرة .  ويعتبر تحسين مدخل الزوار إنجازا هاما لهذا الموقع الشهير وجزءا من مشروع تطوير واسع النطاق تضطلع  به البعثة القطرية لأهرامات السودان (َQMPS).

    وتنتوي  البعثة القطرية لأهرامات السودان اتباع نهج شامل ينحو المزج بين  السياحة المستدامة وإدارة موقع الأهرامات الملكية مع كل الشركاء المعنيين بما فيهم المجتمعات المحلية ليس فقط بغرض تطوير الموقع ولكن ايضا من اجل التعريف بالآثار السودانية العريقة  من اجل الحفاظ عليها للاجيال القادمة.

    يعد موقع مروي الذي يندرج تحت مظلة اليونيسكو  للتراث العالمي واحدا من اهم المواقع الأثرية في السودان . حيث تمتاز جباناته بانها تضم ما يزيد عن مائة هرم تجذب  كل عام آلافا من السياح السودانيين والدوليين .

    ومنذ عام 1960  , أصبح الموقع يتأثر سلبا بالظروف البيئية وازدياد اعداد السائحين .وبوجه خاص الرمال الكاشطة الناجمة عن الكثبان الرملية المتراكمة والتي باتت تهدد الآثار . وفي عام 2014 أطلقت متاحف قطر البعثة القطرية لاهرامات السودان من اجل دراسة وصيانة جبانات الاهرامات في مروي والعمل على تطوير الموقع , وتعمل هذه البعثة ضمن المشروع القطري السوداني للآثار والذي يتعاون تعاونا وثيقا مع كل من الهيئة  العامة السودانية  للآثار والمتاحف والمعهد الالماني للآثار.

    ويضم المعهد الألماني للآثار ارشيف فريدريش هينكل الذي يمثل أكبر ارشيف يوثق للآثار والعمارة في السودان , وفريدريش هينكل هو مهندس الماني كرس ما يقرب من ثلاثين عاما من حياته لدراسة وصيانة الاهرامات في مروي , وتمثل عملية رقمنة واستكشاف أرشيفه محورا اخر لمشروع الهرم المشترك وبالتاكيد تشكل اساسا هاما وركيزة لاستمرار عمل البعثة من اجل الحفاظ على التراث السوداني القديم في مروي .

     

     
     

    الوصلات السريعة 

    الأخبـار

    البعثـات

    المطبوعـات

     

    QM

     

    جميع حقوق الطبع والنشر والنسخ محفوظة -2013 © هيئة متاحف قطر